الرئيسية / الرئيسية / المؤتمر السنوي السادس للدراسات التاريخية في بيروت 26- 27 ابريل 2019

المؤتمر السنوي السادس للدراسات التاريخية في بيروت 26- 27 ابريل 2019

اختتم قبل قليل في بيروت فندق البريستول المؤتمر السنوي للدراسات التاريخية وتداول المؤتمرون على مدى يومين بواقع ست جلسات علمية موضوع الجكومة العربية في دمشق 1918 – 1928 ، وقد القيت بحثا في المؤتمر عنوانه : ” الضباط العراقيون الشريفيون ودورهم في الحكومة الفيصلية بدمشق 1918 – 1920 ” نال اهتمام المشاركين ، معتمدا على وثائق ومصادر قديمة ونادرة . .. وتتلخص الورقة التي قدمتها بالتالي : ان قصة النخبة العراقية الشريفية من الضباط والقادة وبعض المثقفين العراقيين ، قصة دراماتيكية معقدة ومزدحمة بالتناقضات ، وقد وصل عددها الى قرابة 400 شخصية عراقية اشتركت مع الامير فيصل بن الحسين في تأسيس الحكومة العربية بدمشق .. وتناولت بالمعالجة تسميتها ، ومدى اهميتها ، وادوراها الخطيرة سواء في مراحل الحرب الطويلة او في دخولها مع فيصل دمشق دخول الفاتحين المنتصرين مع زغاريد النساء والرقص في الشوارع .. ودور جمعية العهد العسكرية التي اسسها العراقيون كايديولوجية سياسية ، ثم حللت ادوار القادة الكبار من الباشوات العراقيين ، وخصوصا : جعفر ياشا العسكري وياسين باشا الهاشمي ونوري باشا السعيد ومولود باشا مخلص وايضا كل من : علي جودت الايوبي وجميل المدفعي وتوفيق الدملوجي وغيرهم من القادة والضباط من ذوي القدرات والكفاءة .. ومن قبلهم جميعا كشفت عن دور الوزير الخطير محمد شريف الفاروقي التأسيسي في مصر .. ثم حللت ما حدث من تناقضات صعبة وتحولات تاريخية في الانتقال من العروبة وتبلور المسألة السورية ، وما واجه الحكومة العربية وفيصل من تحديات داخلية وخارجية ، وفي غمرة من الانقسامات وضياع كل الجهود الرائعة لهذه النخبة مع فيصل في مواجهة تحديات فرنسا وضغوطات بريطانيا وكيف انهارت الحكومة العربية على ايدي الفرنسيين ، واخيرا عالجت النهاية المأساوية لمئات العراقيين الشريفيين مع عوائلهم واسرهم ومعاملتهم بقسوة على مدى اشهر حتى عودتهم بعد اطلاق سراحهم .. نعم استقبلوا بالورود والرياحين وخرجوا على ايدي الفرنسيين يعانون الامرين حتى وصولهم البصرة بحرا عام 1921 .. وخرجت باستنتاجات تاريخية .. سينشر البحث بكاملة لاحقا وساعلمكم به .. مع التقدير .

شاهد أيضاً

محاضرة عن الملك فيصل الاول ومكانته التاريخية مؤسس سوريا والعراق في التاريخ الحديث ضمن التشكيلة الجديدة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *