الرئيسية / الرئيسية / ما بال هذه الاوطان تنام نومة أهل الكهف ؟

ما بال هذه الاوطان تنام نومة أهل الكهف ؟

ما هذه الأوطان ؟؟  زرائب بعران أم حَدائق حيوان !

غابَ الفِكرُ ، طاشَ العَقل .. مات  الوجدان

والاشواك دفنت  سجايا الانسان في اعماق البراري

فراشات الحبّ  افترستها الغربان  ، ورحلت  عنّا أعذب الألحان

والثقافة الحقيقية نحرتها   أموال السحت الحرام

الأوبئة الموروثة المدمّرة من مئات السنين ..  والغثيان يسري في كلّ  مكان  ،

والحشراتُ تأكلُ  الخلايا الحائرة في  مدنٍ  مسحوقة أو مدّمرة

الوحوش بهيئة بشرٌ  غريب عن العصر  ، انفصلَ  بشرورهِ  عن كلّ الأزمان

لا  يعرف الّا  الأذى والغثاثة  والتولول والتمسّح  والأكل  والنوم والنكاح والهذيان !

ارتضى الكراهية ثقافة ، فغلق الأبواب الواسعة ، كي  يمارس  غرائزهُ  في الأقفاص المتعفّنة !

يحلم بالقتل ،  بالاستلاب ، بالتباهي ، بالتباكي ، بالتشاكي  ، والتكاسل ،  وخيانة  الأوطان

باع ذمتّه ، حرقَ أخلاقه .. وأبقى على  خرقه المهترئة وطقطقات  مسبحته  ،

وهو يؤدّي مناسكه  وفرائضه  وطقوسه  بين ليل ونهار

سكتَ الناس عن الحق ِ ، مات  وعيهم  ..  دّمّر وا  أنفسهُم  ،

عبثوا بتاريخهِم خوفاً من الولي الكسيح  ودواعش الشيطان

التفاهاتُ شاخصةٌ ، والتمادي  بألانتقام وأخذ  الثارات.. مع فظاعة  مركّبات الأذهان

بقدر ما تضيق روعة العقل  ..  تنعدم الرؤيا  وتضيق فسحة  الأمل

وستمرّ  مائة  سنة  حتى  يستيقظ الناس من نومةِ أهل الكهفِ

ليروا العالمَ  قد مضى  بعد فوات الأوان  ..

عند ذاك  لا  ينفع الندم  ..

كتبت  ليلة  15  نزفمبر / تشرين الثاني  2018  ، وتنشر  على  موقع الدكتور سيار الجميل

http://sayyaraljamil.com/

شاهد أيضاً

مفهوم الدولة العميقة

مصطلحٌ جديد لا تصادفه في موسوعات العلوم السياسية سابقا، بدأ توظيفه أخيرا، وقد فسّره المؤرخ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *