الرئيسية / الرئيسية / الذئاب والصناديق المحروقة

الذئاب والصناديق المحروقة

شعبٌ يفنى كلّ يومٍ .. جرعة اثر جرعة
قطيعٌ من الخرفان : محروم أن يرعى في المرعى 
أجاعوه وكسروا عظامه وسحقوه ،
وقطعوا عنه ماءَ الترعة .
يأكلُ الاشواكَ وينتخب الحمقى ، ويتناسل بخرقهِ في العراء .
الرعيان ماتوا منذ أزمان ، وغدوا بلا مشغلة ولا صنعه
وذئابٌ تولّت الرعي متحالفة مع كلابِ السلطة العاوية عند الشظآن
تأكلُ كلّ يوم لحوم الدجاج والنعاج والطليان
سرقت كلّ ما في البيتِ من عروشٍ وتيجان
والحمارُ الأحول نائمٌ في المقدّمة ، أيّ حمار روعة ؟
لا تسمعُ منه الّا دندنات جرس علّق في قفاه .. فأيّ بدعة ؟
و صناديق الاقتراع احترقت اليوم كلّها بمنتهى السرعة ،
قصةٌ موهومةٌ لا تعرف حقيقة أم الشعر ِ فيها من القرعة
الذئابُ قالت : ما ننطيها .. نحن هنا أم الحرب الاهليّة ؟
هنيئاً لكَ أيهّا الشعب ( العظيم ) هذه الديمقراطية !

كتبت في يوم الاحد 10 حزبران / يونيو 2018 ،  ونشرت  على  صفحة  الدكتور سيار الجميل  وموقعه  على  الفيسبوك  ..

شاهد أيضاً

في الادب الساخر 5 الشفّاطون والعفّاطون

من  المحزن  حقّاً  أن  تغدو  بغداد مدينة السلام  عاصمة  الرشيد  مركزاّ  لدولة  مهترئةٍ فاشلةٍ فاسدةٍ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *