الرئيسية / الرئيسية / كتاب بقايا هيكل -2- توبة المنوم المغناطيسي

كتاب بقايا هيكل -2- توبة المنوم المغناطيسي


عاد ليحكي ما‮ ‬يشاء‮.. ‬بعد أن كتب كل ما شاء‮!‬
إن حكايا هيكل اليوم،‮ ‬تعد مثلاً‮ ‬حيا علي انهزامية الثقافة السياسية العربية وضعفها،‮ ‬فما يقدمه الرجل اليوم مثًلا،‮ ‬يعد مجرد بقايا هيكل‮.. ‬أي بمعني بقايا من القرن العشرين يتغذي عليها الناس وهم يعيشون في القرن الواحد والعشرين‮. ‬من الأهمية بمكان أن تستخدم الفضائيات الإعلامية في بناء الأجيال وتكوين ثقافتهم السياسية،‮ ‬ولكن ليس علي مجرد بقايا ذاكرة لا أقول إنها منهكة بيولوجيا،‮ ‬فالرجل لم يزل يتمتع بكامل قواه البيولوجية والعقلية،‮ ‬ولكن اعتراضي علي بقاياه التي تمثّل أسلوب دعايات القرن العشرين،‮ ‬واجترار كل ما كان مسجلا ولكن بطريقة‮ ‬غير أمينة أبدًا‮.. ‬أي بنفس الأسلوب الذي كان يستخدمه الرجل أيام الحرب الباردة وأيام الهوس الثوري وأيام العواطف القومية الجياشة‮.. ‬تلك التي أسييء استخدامها دعائيا،‮ ‬فكان أن حلت الفجيعة بواقعنا العربي ليغدو كما هو عليه اليوم‮. ‬

‮ ‬في بقايا هيكل،‮ ‬هذا الذي بين يديك،‮ ‬سنعالج جملة هائلة من الموضوعات التي تناولها الأستاذ هيكل علي شاشة فضائية‮ ‬الجزيرة‮‬،‮ ‬وبالنقد والتحليل،‮ ‬وبتشخيص جملة كبيرة من الادعاءات والحكايا الملتبسة أو المثيرة للشك،‮ ‬أو المفرقعة للجدل‮.. ‬وبإثارة جملة من الإشكاليات المعرفية خصوصًا التاريخية والجغرافية والبيوغرافية سواء عن مصر أو عن دول ومجتمعات الإقليم كله‮.. ‬وسأكون حراً‮ ‬في معالجاتي‮ ‬بقايا هيكل‮‬،‮ ‬كما سمح الأستاذ هيكل لنفسه أن يكون حرا في تناوله موضوعات منها ما هو علي درجة من الاهمية،‮ ‬ومنها ما هو مثير للاسترخاء والنوم،‮ ‬ومنها ما هو مثير للسخرية والاستهزاء‮.. ‬لقد آليت علي نفسي أن أتوقف عند محطات مهمة جًدا،‮ ‬ذلك أن المادة التي عرضها الرجل ضخمة جدا،‮ ‬وهي بحاجة إلي أن يتوقف عدد كبير من الباحثين والنقاد لمعالجتها وكشف خفاياها‮.. ‬واذا كنت قد بدأت مع التفكيك قبل عشر سنوات،‮ ‬وهأنذا أكمل المسار مع البقايا،‮ ‬فإنني أشعل أضواءً‮ ‬خضراء لمن سيأتي من بعدنا من الأجيال كي ترسم خطوطًا حمراء أمام كتابات هيكل ومروياته التي لا يمكن أن تؤخذ هكذا علي عواهنها‮. ‬

‮ ‬وسيتأكد من سيأتي من بعدي من صحة ما أقول‮.. ‬بالرغم من كل ما سأتعرض له من هجوم،‮ ‬إذ إنني أتّوقع ان هناك من سيقف مني بالضد جراء قوة عواطفه إزاء هيكل‮.. ‬وسأتّعرض أيضا إلي أذي وضرر يلحقه بي انصار هيكل ومريدوه المنتشرون في كل البلدان العربية‮.. ‬بل ستزيد نقمة كل الناصريين والقوميين والبعثيين ضدي،‮ ‬ليس لأنهم مع هيكل،‮ ‬بل لكونهم يعتبرونه ركنًا من أركان تابو القومية العربية‮.. ‬والمساكين لا يدرون ان الرجل لا علاقة له لا بالقومية ولا بالليبرالية ولا بالاشتراكية ولا بأي مذهب فكري علي وجه الإطلاق‮. ‬انه مجرد فنان ماهر له قدرات ممتازة في اللعب علي قادة وأنظمة حكم ومسئولين مؤسسات وأحزاب‮.. ‬ ‮

الإصرار علي النهج‮
كُشفت الحقائق وحلّت بنا الهزيمة،‮ ‬ولانزال إلي الآن ـ وأنا ضد ذلك ـ نعتبرها مفرقاً‮ ‬تاريخياً‮ ‬يجب أن ننسي الهزيمة،‮ ‬المشكلة الأخري،‮ ‬أن الصحافة أو الصحفي يجب ألا يكتب التاريخ،‮ ‬الصحفي ليس مؤرخاً‮.. ‬التأريخ عملية صعبة جداً،‮ ‬عملية تتطلب أولاً‮ ‬وقبل أي شيء الموضوعية،‮ ‬وهذا يعني أن الأستاذ هيكل يدعي الموضوعية،‮ ‬الأستاذ هيكل له موقف قديم وهذا طبعاً‮ ‬ليقال مديحاً‮ ‬فيه لم يغير في ذلك ولكن الدهر تغير،‮ ‬الدنيا تغيرت،‮ ‬العالم تغير،‮ ‬فإذن إذا كان للمؤرخ أن ينظر إلي كل التطورات التي حدثت بعين واحدة لا يمكن إطلاقاً‮ ‬أن يكون موضوعياً‮.‬

‮ ‬يعني هناك صحفيون كثيرون أو مؤرخون في الغرب مثل بول جونسون جمعوا بين الصحافة وبين التأريخ للعمل التاريخي ولكن خرجوا من ثيابهم ولم يخرجوا من أسلوبهم‮.. ‬إن هيكل له أسلوب وطريقة في الكتابة ولكنه لم يخرج أبدا من مواقفه المسبقة حيال التاريخ،‮ ‬وانه ـ كما بدا للجميع ـ مصّر علي الاخطاء التي ارتكبها من دون أن يقف وقفة شجاعة ليعترف بها ويصححها خدمة لتاريخه الشخصي ولذاكرته من بعده‮ ! ‬

‮ ‬إن التاريخ لا يقبل بموقف واحد ولا بصورة واحدة ولا برؤية واحدة لأن التاريخ مجموعة أحداث مركّبة ومعقّدة يعني متقابلة أو متناقضة أو متعاكسة،‮ ‬الأستاذ هيكل للأسف الشديد كتب التاريخ أو روي الآن يعني خرج من عملية الكتابة لأن الكتابة يمكن أن تناقش بالحجج وبالوثائق‮.‬

فرقعات دعائية
‮ ‬إن هيكل في أغلب الاحيان يستخدم فراقعه الدعائية ـ علي حد‮ ‬توصيف الاستاذ كرم جبر ـ ويضخم الامور تضخيما لا مبرر له ابدا،‮ ‬وكلها تدور حول نفسه‮. ‬ان متنفسه الآن هو قناة الجزيرة الفضائية التي يطلّ‮ ‬من خلالها علي العالم،‮ ‬اذ اعلن قبل ذلك استقالته عن الكتابة واستئذانه بالانصراف،‮ ‬فأثار ضجة كبيرة في الإعلام والصحافة من قبل مناصرية ومؤيديه‮.. ‬إذ نجح في استخدام الألفاظ الجذابة في مانشيت عريض قال فيه‮: ‬استأذن في الانصراف،‮ ‬وقد فسّره البعض انهزامية واضحة بعد تفكيكه‮.. ‬ولكن سرعان ما سعي له الساعون من الناصريين المناصرين كي يكون وجهًا من وجوه فضائية الجزيرة‮ .‬

‮ ‬منذ تلك اللحظة،‮ ‬بدأت مرحلة جديدة من مراحل هيكل،‮ ‬إذ بدأ الناس يسمعونه‮.. ‬قالوا‮: ‬كان من الأفضل له أن يفي بوعده،‮ ‬وينصرف عن الناس‮! ‬قلت‮: ‬لا أبدًا‮.. ‬دعوا الناس تستكشف هيكل وجهًا لوجه‮.. ‬دعوهم يجدونه كما هو بصوته وصورته‮.. ‬دعوه يكشف عن نفسه وإمكاناته‮.. ‬دعوه يقدم نفسه للآخرين حكائيا بلا رتوش‮.. ‬دعوه يخرج مع نفسه من دون احد‮.. ‬إنه يهتم بذاك الاحد لو كان مجرد سائل أو مستفسر‮.. ‬ولكنه يرفض رفضا قاطعا أي مجادل أو محاور ناقد يناقشه أو يحاوره‮.. ‬إنه حتي عندما تلتقي به مجموعة من كبار الصحفيين والكتاب المصريين‮.. ‬يسهب في مقدمته لهم،‮ ‬ويعلمهم منذ البداية ما الذي يريد ان يقوله للعالم،‮ ‬ومن ثم يفتح باب الاسئلة،‮ ‬ودوما ما تأتي الاسئلة علي استحياء كونه لا يقابل ابدا أي شخص من انداده،‮ ‬بل دوما ما لا يسعي اليه مناصروه والمصفقون له والمسبحون بحمده‮! ‬كنت أتمني عليه ان يكتب بيانا يستأذن فيه الناس بالعودة إليهم بعد أن فرقع قنبلة وهو يستأذن بالانصراف‮! ‬كنت أتمني عليه ان يحترم مشاعر العالم،‮ ‬بالرغم من اعجابه بنفسه كثيرا،‮ ‬فالرجل الذي لا ننكر إمكاناته فيما يتمتع به من جاذبية واسلوب كلام حكائي‮.. ‬له القدرة علي ان يمارس مع اغلب الناس تنويما علي سماع أفكار وقصص وآراء ينسجها ببراعة وهي مخلوطة بين الصحيح والخطأ،‮ ‬ويقدمها بشكل جذاب وساحر تجعل المتلقي يحلم بها طويلاً‮. ‬

الفرق بين كتابة التاريخ وقراءة التاريخ
‮ ‬ونسأل‮: ‬هل تعني مسألة رواية التاريخ باعتبار هيكل شخصاً‮ ‬عاش تلك الأحداث التي يتحدث عنها،‮ ‬فما الضرر في ذلك إذا كان الشخص ـ هيكل ـ قد عاش هذه الأحداث فعلاً،‮ ‬ورواها من وجهة نظره؟

‮ ‬لابد أن نقول إن هناك فرقاً‮ ‬كبيراًَ‮ ‬بين كتابة التاريخ وقراءة التاريخ،‮ ‬ذلك أن كتابة التاريخ تتطلب مستلزمات حقيقية في أن يكون الكاتب المؤرخ محايداً‮ ‬جدًا في كتابته أو تحليلاته واستنتاجاته‮. ‬من هنا سجلنا عتبنا ونقدنا وتفكيكنا مضمون هيكل،‮ ‬ولقد وجدت أن حجمًا كبيراً‮ ‬من المثقفين والمؤرخين والمحللين العرب لهم‮ ‬تحفظاتهم علي كتابات هيكل‮.‬

‮ ‬صحيح أنه كاتب وصحفي كبير واسم مرموق في الصحافة المصرية والعربية،‮ ‬ولكن هذا لا يمنع من أن نسجّل بعض التحفظات علي هذا المنهج،‮ ‬ونسجّل بعض النقدات في تحليل النصوص،‮ ‬أو نرفض في النهاية هذا المنهج من كتابة التاريخ‮. ‬إنني مدعو الآن كي أوضح منهجيتي في تفكيك هيكل،‮ ‬خصوصًا تلك التي اتبعتها في كتابي الأول عنه،‮ ‬والتي انتصرت لي،‮ ‬إذ إنني سأستدعي النصوص واحداً‮ ‬بعد الآخر،‮ ‬واخضعها للتحليل والمقارنة والتحقق‮.. ‬سأقوم بنقل النص كما هو الذي كتبه أو قاله هيكل،‮ ‬وابدأ بمعالجته أمام القارئ،‮ ‬بحيث لا يمكنني ابدا ان افتري عليه‮. ‬سأقوم بفحص جملة كبيرة من الوثائق المهمة جدا والتي نجحت في الحصول عليها كي أقارنها بنصوص هيكل‮ . ‬إنني أعد القراء الأعزاء بأنني سأقرأ التاريخ الذي كتبه هيكل‮.. ‬وازعم انها ستكون واضحة تمام الوضوح‮ .‬

إن كتابة التاريخ أو التكلم فيه يعدان من اصعب المهام الفكرية،‮ ‬وهي بحاجة ماسة إلي المؤرخ المتوازن الذي لم يغسل ويعاد تصنيعه من جديد‮.. ‬إن هيكل لا يمتلك عينًا صادقة ورؤية واضحة للتاريخ‮.. ‬وستعلمنا هذه الفصول من هذا‮ “‬الكتاب‮” ‬ضرورة المنهج والرؤية في معالجتنا ما قدمه هيكل من حكايات ومعلومات وآراء وذكريات‮.. ‬وما ذكره من وثائق‮ .

‬إنني سأقوم بإخضاع ما حكاه الرجل للتفكيك وإعادة التركيب كي نري أين الخطأ وأين الصواب‮.. ‬كي نري نسبية الامور لا كما يراها هيكل مطلقة علي عواهنها‮! ‬كي نري كم اختلف عنه اغلب الرواة والمسئولين السابقين الذين عاشوا الأحداث وساهموا في صنعها‮.. ‬وكم عارضه الآخرون‮. ‬ ‮

لماذا كتابي الثاني‮: ‬بقايا هيكل ؟‮ ‬
السؤال الآن‮: ‬لماذا محمد حسنين هيكل للمرة الاخري؟ ما الذي‮ ‬طرأ علي الرجل بعد تفكيكه؟ لماذا يأتي كتابي الثاني عنه وهو يتضمن متابعة نقدية ومكاشفة تفكيكية لأفكاره ونصوصه وتواريخه التي لم يزل يتبع نفس نهجه في كتابتها‮.. ‬نعم،‮ ‬يأتي هذا العمل بسبب انتقال هيكل من تأثيره كاتبا له كتبه الكثيرة،‮ ‬إلي تأثيره ملقيا ـ في إحدي القنوات الفضائية العربية ـ احاديثه الطويلة التي لم يتخلص أبداً‮ ‬من اسلوبه القديم واعادته وتكراره وإطنابه واختلاق معلوماته اختلاقا من دون أي توثيق‮! ‬كنت اتطلع أن يستفيد الرجل من كتاب‮ “‬تفكيك هيكل‮”.. ‬ـ مثلا‮ – ‬ولقد توقّعت ان يتعلّم الرجل كثيرا من أخطائه التي لا يمكن قبولها ابدا‮.. ‬ولكنه كما يبدو مستغرق في تكريسها‮.. ‬وأعتقد أن الرجل قد أصابه جنون العظمة بحيث لم يعد يلتفت أبداً‮ ‬لمن يقف إزاءه منتقدا موضحا‮.. ‬ان هناك من يقف مع هيكل في كل هناته وأخطائه ولم يسمع هيكل من هؤلاء إلا المديح والتبجيل‮ .‬

يقول أحد المثقفين العرب المعجبين به‮: ‬في شخصية محمد حسنين هيكل،‮ ‬الكاتب العربي المرموق،‮ ‬تجمعت أو تكثفت مجموعة عناصر أضفت علي تجربته في السياسة والصحافة كل هذا الغني والثراء والتنوع الذي طبع مساهماته الصحفية ومؤلفاته البحثية‮. ‬لكن أهم هذه العناصر علي الاطلاق هو ذلك الارتباط الوثيق بين الصحفي والسياسي في شخصه‮. ‬يقال إن الصحفي أكثر كثيراً‮ ‬من مجرد كونه مراقباً‮ ‬للأحداث وأقل قليلاً‮ ‬من كونه مشاركاً‮ ‬فيها،‮ ‬وهو قول صحيح إلي حدود بعيدة‮.

‬لكن حين يدور الحديث عن محمد حسنين هيكل بالذات فإننا إزاء رجل من الصعب،‮ ‬إن لم يكن من المستحيل،‮ ‬الفصل بين السياسي والصحفي فيه‮. ‬إنه اكثر بكثير من مجرد كونه مراقباً‮ ‬لهذه الأحداث،‮ ‬ولكنه،‮ ‬للحق،‮ ‬شارك في صنع هذه الأحداث بالمعني المباشر للتعبير،‮ ‬علي الأقل في فترة حاسمة ومهمة من تاريخ مصر الحديث،‮ ‬وبالتالي من تاريخ العرب الحديث،‮ ‬بحكم الرفقة المديدة التي جمعته مع الزعيم الراحل جمال عبدالناصر،‮ ‬وهي رفقة هيأت له أن يكون قريباً‮ ‬للغاية من دائرة صنع القرار ومن معرفة الآلية التي كان هذا القرار يتخذ عبرها،‮ ‬ثم إنها هيأت له شبكة علاقات محلية وعربية ودولية واسعة،‮ ‬في زمنٍ‮ ‬كان القرار الوطني المصري قراراً‮ ‬له الصفة الدولية أو العالمية،‮ ‬بسبب الدور المحوري الذي لعبه جمال عبدالناصر شخصياً‮ ‬في تأسيس حركة عدم الانحياز وبلورة سياسة الحياد الايجابي‮. ‬لذا،‮ ‬فإن كتابات هيكل،‮ ‬علي خلاف الغالبية الساحقة من الكتب التي تتوخي كتابة التاريخ السياسي،‮ ‬لا تستند إلي عودة إلي الوثائق والملفات والمصادر والمراجع فحسب،‮ ‬وانما تستند،‮ ‬في حالات عديدة،‮ ‬إلي المعايشة المباشرة التي أضفت علي هذه الكتابات روحاً‮ ‬صادقة،‮ ‬حيوية‮. ‬

أحسن هيكل فيما بعد توظيف هذه الشبكة من العلاقات وحيز المعلومات والمعطيات الواسع الذي توفره فيما يكتب،‮ ‬لذا فإنه وضع كتباً‮ ‬مفصلية في نطاق بحثه،‮ ‬ليس بوسع باحث أو قارئ جاد أو متتبع لما جري وما يجري في عالمنا العربي إلا أن يعود اليها،‮ ‬إذا أراد ان يكوّن لوحة بانورامية لا عن الأحداث التي جرت وانما عن خلفيات هذه الأحداث،‮ ‬وهذه بالمناسبة إحدي نقاط تميز كتابات هيكل الراصدة للأحداث السياسية‮. ‬إنه لا يكتب تاريخاً‮ ‬بالمعني المتداول،‮ ‬حيث يسرد أحداثاً‮ ‬أو وقائع،‮ ‬وإنما يتقصي خلفيات هذه الأحداث والوقائع،‮ ‬أي انه يتصدي للمجهول لا للمعلوم‮. ‬الواقعة التاريخية،‮ ‬إذا دار الحديث عن التاريخ الحديث والمعاصر خاصة،‮ ‬هي‮ ‬غالباً‮ ‬واقعة معروفة،‮ ‬وفي أحيان كثيرة للقاصي وليس للداني فقط،‮ ‬لكن ما يفعله هيكل هو البحث عن بواعث هذه الواقعة وخلفياتها وتداعياتها،‮ ‬كل ذلك من واقع المعرفة أو المعايشة أو من خلال شبكة العلاقات الواسعة التي تجعل الكثير من الوثائق والبيانات تحت تصرفه‮.. ‬وهيكل لا يفعل ذلك من موقع الحياد،‮ ‬وإنما من موقع الانحياز لموقف ورؤية،‮ ‬من دون أن يحمله هذا الانحياز علي لي الوقائع والأحداث لخدمة ما يظنه صحيحاً‮ ‬علي نحو ما يفعل الكثيرون من كتبة التاريخ،‮ ‬انه يظل الباحث الموضوعي الذي يرصد ويحلل ما جري،‮ ‬سعياً‮ ‬لتحقيق هدف تعريفنا بتاريخنا،‮ ‬تعريفنا بأنفسنا‮.‬

دعوني أقول‮:
‬ إن كلّ‮ ‬العالم قد تغير وكل الشعارات قد تغيرت،‮ ‬وكل الشخوص قد رحلت أو قريبة الرحيل،‮ ‬وكل المعادلات الكونية والتاريخية قد تبدلت ولكن محمد حسنين هيكل لم يزل في نفس مواقعه وخنادقه القديمة،‮ ‬يجّتر الماضي من أجل أن يقول أي شيء يتلفظ به‮ .. ‬وبقي هيكل ـ كما قلنا وأعاد القول أحد الاخوة الكّتاب ـ لا يتورع عن الاستعانة حتي بأوراق اكرمويلب؟ التي اكتشفها،‮ ‬بينما كان يتجول في أحد شوارع لندن،‮ ‬بينما لم تكتشفها بريطانيا العظمي بكل حَوْلِها وطَوْلهِا،‮ ‬ثم بقي يستشهد بلقاءات لم تتم مع زعماء وقادة بعد رحيلهم‮! ‬عندما أعلن هيكل التوبة واعتزال الكتابة،‮ ‬فبكاه أغلب القوميين والمناصرين له‮!.. ‬يوم ذاك قلت لأصدقائي وأعدت القول علي شاشة العربية في برنامج حواري جمعني مع الصحفي القدير سمير عطاالله‮.. ‬تحدثنا فيه عن هيكل وتجاوزاته في إطلاق التهم‮! ‬قلت أيضا‮: ‬إن هيكل لا يمكنه أن يتوقف عن نشر ما يريد كتابيا واذاعيا وتليفزيونيا‮.. ‬ان التوبة أو البراءة التي أعلنها كانت بمثابة هروب مؤقت،‮ ‬وأن الرجل عاد من جديد ولكن ليحكي هذه المرة ما يشاء،‮ ‬بعد أن كان يكتب ما يشاء‮. ‬

رابط الحقة الأولى
كتاب بقـايا‮ ‬هيكـل -1- المدخلات

شاهد أيضاً

جدلية التعايش التاريخي والافتراق السياسي بين العرب والكرد

الاصدقاء الاعزاء .. اقدم لكم اليوم مختصر محاضرتي في مؤتمر العرب والكرد ، وسينشر نص …