الرئيسية / الرئيسية / اليوم .. أدخل في السابعة والستين !

اليوم .. أدخل في السابعة والستين !


سيّار الجميل 

اليوم يا أحبتّي أدخلُ في السابعة والستين 
كم كانت مترعة مخصبة كلّ سنواتي الماضيات 
مثقلة بالأتعاب ، مترعة الفصول ، 
لكنها مثمرة في نهارٍ ، ومكتنزة بليل 
لم يتبقّ من العمر الّا القليل 
أعتز كثيراً ، أنني من مواليد 1952 
اذ عشتُ جلّ حياتي في القرن العشرين 
قالت لي جدّتي يوماً : 
يا بني طفقت تكتب ، وأنت ابن خمس سنين !
الشموع أوقدها لكم جميعاً في يوم ميلادي الجميل 
أعشق كلّ الاكاليل ، ومنها تتدّلى الزنابق والزهور 
أحتفي بالذكريات ، وأرسل محبتي لكلّ الطيبين 
منذُ ذلك الزمن النبيل 
حيث كانَ العطر والعشقُ والطيب والورد والندى
والشعر والقرطاس والهوى ، والنسيم العليل
لكننا اليوم ، افتقدنا صهيل الخيول 
في بلدٍ شماله من ذهب السنابل 
والجنوب فيه يزدان بأثمار النخيل 
أعرف الأصدقاء الأوفياء لا الجاحدين 
في كلّ يوم ٍ أفكّر في تجارب الاخرين :
ما أروع المعاني والأشياء والأصول 
في لحظة الولادة ، أم عند الرحيل 
تحياتي وتمنياتي لكم جميعاً 
سّيار 
في 21 يناير / كانون الثاني 2019 
المرفقات : صورتي في بيتي بكندا مع صحبة بعض كتبي المنشورة

شاهد أيضاً

كلّ هذه الحرائق في العراق

كلّ هذه الحرائق في العراقأ.د. سيّار الجميل تعوّد العراق على سلسلة كوارث مستمرّة ومتنوعة، ومتعمدّة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *