الرئيسية / الرئيسية / الجاحدون

الجاحدون

الاصدقاء الاعزاء 
في يوم الحب الذي انتشر في كل العالم وثقافاته اليوم ، اهدى هذا النص الى اصدقاء قدماء منهم من لم يزل وفيا ومخلصاً ، ومنهم من قلب ظهر المجن ، وغدا من الجاحدين ، في زمن غابت عن الضمائر لغة الزهور الطيبة كم يحتاج عالمنا الى الاخلاص والوفاء .. أتمنى لهم كل خير

ما قيمة الدنيا من دون حبّ وانتماء
ما طيبة الحياة بلا ذكريات الأحبة القدماء 
لا أغضبُ أبَداً من عديمي الوفاء ،
كانوا في يومٍ مضى من أعزّ الأصدقاء 
لكنني أتأسّى من حَملِ جبلٍ مثقل حوى 
ذكرياتي القديمة في زمن راح وانقضى وفات
لم أعد أهتم بهم الا احترامي لماضٍ جمعنا معاً نحو آت ، 
والنار التهمت كلّ أوراقي القديمة ، 
الا مشاعر المخلصين الأنقياء 
كم حجم الجحود في هذه الدنيا ؟ 
اليوم ، النذالة داء ، والتلّون وباء 
والبراءة القديمة أغتيلت في هذا الزمن المجنون
والسماءُ لم تعد تمطر حُبّاً وطيبة وسلاماً ورواء
لكن الأرض لم تزل وارفة الظلال .. بأروع الناس الطيبيّن 
هم لم يجنوا منفعة الا شذى العاشقين 
أو كلمات اكتبها ، او ندى الزهور في حديقة غناء .. 
لا ترجو الخير من غرثى أعجاز نخل خاوية 
كنت ولم أزل .. أجزل لهم كلّ الحبّ والعطاء
لكنهم لا يعرفون عبق الزهور ، ولا لغة الطيور ، 
يرجعون القهقرى ، وأنفاسهم حشرجات متقطّعة
لأشباح أموات شاخت في اقبية سوداء 
زيفهم مكشوف وقد تعّرى .. 
هراؤهم .. عواؤهم .. مواؤهم يتبدّد في العراء 
يأكلهم حقد وغلّ ، ويجتاحهم داء اثر داء 
ينفثون السمّ كما تنفثه حيّة رقطاء 
غيرة وأحقاد تنسجان الخيوط حول أعناقهم 
والوجوه أقنعة من أمامٍ ووراء 
سامحهم الله وغسل قلوبهم من كل الأدران .. 
فالزهور لا تجنى بلا اشواك 
في صباح أو مساء

تنشر على موقع الدكتور سيار الجميل بتاريخ 14 شباط / فبراير 2019 
http://sayyaraljamil.com

شاهد أيضاً

يا للعراق الجديد !؟

يا للعراق الجديد  ؟؟ سيّار الجميل الى المناضلة هيفاء وكل الاحرار هيفاء سيّدة حرّة  متنوّرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *