الرئيسية / الرئيسية / مرة أخرى .. محاضرة لي تتعرّض للاستلاب !!!

مرة أخرى .. محاضرة لي تتعرّض للاستلاب !!!

لا يضيرني أبداً ان أخذ أحدهم من كتبي أو مقالاتي شيئاً ، ولكن شريطة ان ينسب ما يقوله لي حسب الاصول ، وكما جرت عليه أعراف الكتابة واخلاقياتها ، والالتزام بالامانة الادبية والعلمية ، ولكن من غير المعقول ان نغضّ الطرف عن سرّاق يستلبون نصوصاً طويلة كاملة حرفياً من قدماء ومعاصرين ، ولم يذكروا مصدرهم أو مرجعهم ابداً .. انني اقف ضدّ كل السرّاق وضد اولئك الذين يستلبون النصوص المنشورة حرفياً ، ويقومون بنسبتها اليهم ويتجاهلون عن قصد وسبق اصرار ذكر أصحابها وكتّابها ومؤلفيها .. آخر ما وصلني أن شخصاً لا اعرفه اسمه عبد الكريم الحسيني قد استلب نصوصاً طويلة بالحرف من محاضرة كنت قد ألقيتها ونشرتها عام 2011 ، فقام الرجل بنشر مقالته في الصباح البغدادية ، وقد ارسلها ايضا الى مجلة الكاردينيا ، فقامت بنشرها أيضاً الكترونيا مع صور نادرة تعبت في الحصول عليها من اوروبا وللعلم ، فان الكاردينيا قد نشرت كل محاضرتي التي كنت قد القيتها عام 2011 .. فوجئت ان السيد الحسيني قد استلب كلامي ونسبه الى نفسه في مقاله المذكور ، فقمت بالكتابة الى كل من الصباح والكاردينيا عما وجدت واطلعتهما على ما حصل وطالبتهما بنشر اعتذار عن هذا الاستلاب ، فلم أتلق أي ردّ من الصباح البغدادية حتى اليوم ، ولكنني تلقيّت من الكاردينيا جواباً كريماً كتبه الاخ الاستاذ جلال جرمقا رئيس تحريرها ، وقد اكتفى الرجل بسحب مقال الحسيني وحجبه .. وكتب لي يعلمني بذلك بأنه سوف لن ينشر لهذا الشخص ثانية بعد اليوم !
ان المشكلة لا تكمن عند أفراد معدودين حتى نتغاضى عن فعلتهم .. ان المشكلة قد استفحلت كثيراً في الصحافة العراقية لدى كثيرين من الذين لم يمتهنوا حرفة الكتابة ولم يعرفوا ان يؤدوا الامانات الى اصحابها ، كما وليست لديهم القدرة ان يكتبوا المعلومات باسلوبهم ، ويريدون ان يصبحوا كتّابا مهما كان الثمن . وعليه ، لابدّ من أن يكشف عنهم ، ويقدّموا اعتذارهم أمام الملأ ليكونوا عبرة للاخرين من الذين يسلبون النصوص من أصحابها ، وينسبونها لأنفسهم .. لا يمكن أبداً أن يتعب المؤلف أو الكاتب ليجد بعد برهة من الزمن وأن تعبه وكتاباته يتاجر به غيره ، أو يتسلّق من خلالها على أكتاف الناس .. أو يسعى من خلالها لتحصيل شهادات ورقية . والمضحك ان هذا المقال المسروق من محاضرتي قد وجد من السادة المعلقين من أثنى على صاحبه الاخ الحسيني ثناء كبيراً ، فقام صاحبه بالرد على المعلّقين وكأنه صاحبه الحقيقي .. فقد قال احدهم : ” تحية للأستاذ الفاضل عبد الكريم الحسيني المحترم . مقال جميل ولطيف .. ” ، فيجيبه صاحب المقال بقوله : “مروركم يضيف للمقال عبقا وعطرا ينعشه فشكرا لمروركم وتحياتي لكم مقرونة بالود والتقدير ” . وقد تبين لي ان الصور التي نشرتها رفقة محاضرتي كانت مادة دسمة تنشر مع هذا المقال المستلب من قبل محرر الكاردينيا ، ويا للاسف الشديد ..
أـتمنى مخلصاّ ان تنتهي هذه ” الظاهرة ” الخطيرة في حياتنا الثقافية والاكاديمية والاعلامية ، وخصوصا في العراق .. فقد استفحلت كثيرا من دون اية معالجات ، ولا اية قانون يحمي الملكية الفكرية للناس سواء كانوا في داخل العراق او خارجه ! فما رأي الاخوات والاخوة في مثل هذه المشكلة التي تعاني منها ثقافتنا ( الجديدة ) ؟؟؟؟

نشرت على موقع الدكتور سيار الجميل
https://sayyaraljamil.com

شاهد أيضاً

رقصة النصرِ على حلبةٍ مدمرّة

1 هل  نَرقُصُ فَرحاً  بالنَصر  المؤزّر ؟ أم نبارك تحرير  الموصل من الدواعش  الأشرار  ؟ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *