الرئيسية / الرئيسية / العثمنة الجديدة والصفوية العنيدة

العثمنة الجديدة والصفوية العنيدة

كتب الصحافي الشاب، إيراني الأصل، ديفيد شريعتمداري مقالاً في صحيفة الغارديان (الأحد 6 أكتوبر 2013) جاء فيه: “إن الاضطرابات في الشرق الأوسط تؤجج الحنين إلى العثمانية. وإن القتلى يتساقطون على عزف هذه المقطوعة الرومانسيّة التي تصفّق سياسياً لإحياء تلك الامبراطوريّة”… الخ من يقرأ المقال ربّما يتعاطف معه، ولكن ثمّة أفكار خاطئة ومضللّة فصاحبه ينطلق من زاوية نظر خفيّة وخطيرة وحاقدة، فهو يسكت على حقائق مفضوحة، ويتراقص أمام مشهد دموي عربي لم يكن كمثله أبداً في أيّ يوم من الأيام.
تكمن خطورة مقاله في تضليل الرأي العام على امتداد العالم. إننا نعترف أن أردوغان يمارس اليوم سياسة اسلامية حزبيّة دعيت بـ “العثمنة الجديدة” في تركيا ، وقد انتقدناها نقداً هادئاً في كتابنا الجديد “العثمنة الجديدة: البدائل الصعبة بين العرب والاتراك والايرانيين “، إذ لا يمكن أبداً نقل التوجّه التركي المعاصر إلى العرب بالذات وجعل المنطقة العربيّة، وخصوصاً العراق وبلاد الشام حدائق خلفيّة لجمهورية التركيّة، فهو لا يهتم لا باليمن جنوباً ولا بالجزائر غرباً، فهو يعمل من أجل مصالحه الاقتصاديّة..
وأعلم أن العرب وشركاءهم لا يقبلون أبداً تسويق أيّة بضاعة إيديولوجيّة، فلا أحد منهم سيستمع إلى معزوفة عثمنته الجديدة دينيّة كانت أم تاريخيّة. ولا يمكن للعثمانيين الجدد أن يستأصلوا الأطفال من أهلهم ليشكلّوا منهم جيوشهم الانكشارية ويوسّعوا سلطنتهم من بابهم العالي على حد زعم شريعتمداري.
المشكلات المستعصيّة عندنا نحن العرب ساهمت في صنعها قوى امبراطورية دولية استعمارية، فضلاً عن قوى استبداديّة إقليميّة كالعثمانيين والصفويين القدماء، واليوم إذا كانت تركيا تعلن عن عثمنة جديدة، فإن إيران قد سبقتها بممارستها صفويّة قديمة عنيدة. وإيران كانت ولم تزل تسّوق بضاعة إيديولوجية كاسدة، وتزرع منذ ثلاثين سنة مشكلات لا حصر لها في المنطقة العربية وخصوصا في العراق وبلاد الشام . بل في عدّة بلدان عربية مشرقا ومغربا .. وأسألك : من ساهم في خلق المشكلات ، وبثّ النعرات ، واثارة الحروب ، وتأجيج الاعلام الطائفي ، ونشر الازمات ، وزرع الرعب والانقسامات .. ؟
لقد كانت تركيا مغلقة أبوابها أمام العالم الإسلامي ومنفتحة على أوروبا منذ أيام مصطفى كمال أتاتورك، في حين جعلت إيران من نفسها شرطيّاً عنصرياً في الخليج العربي، واحتلت جزراً ومدناً وأنهراً عربيّة، وأشعلت التمردّات والمؤامرات منذ أيام الشاه، وبعد سقوطه بدأ النظام الإيراني الثيوقراطي بنشر مشروع طائفي في أوطاننا العربية منذ أكثر من ثلاثين سنة. هل يجيب شريعتمداري: تحت أي غطاء يحدث ذلك؟ ومن ساهم اكثر في نحر العرب والاقوام المتعايشة معهم ، وجعل دولهم على حافة الهاوية ؟ من يقتل ويفجّر في العراق وسوريا ولبنان وغيرها ؟ كيف كانت الافعال ؟ وما طبيعة ردود الافعال ضدها ؟
إن الانشغال بمسلسل تركي أو التمتع بخيال تاريخي عن الماضي لا يفكك الأوطان، علماً أن العرب ليس لهم حنين إلى الماضي العثماني، وليس كلهم يتابعون مسلسلات تركيا وأفلامها، ولكنهم يعلمون علم اليقين انهم كانوا وقوداً لنار صراع محتدم وبشع بين العثمانيين والصفويين لأزمنة طوال مضت. ويعلمون جيداً أنهم كانوا ضحايا إمبراطوريتين قاسيتين لم تحترما إرادة تلك المجتمعات. لا تنسى يا شريعتمداري، تنصحنا ألّا يكون لنا حنين إلى الماضي وأنت في مقدّمة البشر ممّن يحنوّن إلى ماضيهم الايراني وتريدون أوطاننا أن تكون توابع لكم وفي رعايتكم ، وتريدون من حكامها ان يكونوا من ذيولكم ، ويعملون ضمن اجنداتكم ، ويأتمرون بأوامركم .
والعالم كلّه يعرف أنّ الصفويين القدماء الجدد يخترقون أوطاننا اليوم ، بل كان نشوؤهم سبباً في ولادة رد فعل تاريخي تمثل بحراك اسمه “العثمانيون الجدد”. واعلم أن حنين الإنسان الحقيقي إلى ماضيه لا إلى ماضي غيره. وأتمنى عليك أن تقرأ تاريخك وحاضرك لتعلم كيف عامل الصفويون والنادريون والزنديون والقاجاريون والبهلويون شعوب إيران وأقليّاتها من عرب وبلوش وكرد وأرمن وقفقاس واذريين ولوريين وبختياريين وخراسانيين وبشتونيين وديلميين فويليين .. الخ قبل أن تذّكر العرب بالنير التركي الذي يعلمونه جيداً، وهم يستذكرون أعواد المشانق التي نصبت لشبابهم في ساحات دمشق وبيروت ابان الحرب العالمية الاولى .
لقد تقبّلت مجتمعاتنا كل التحديات الإقليمية من هذا أو ذاك، وهي تعرف حق المعرفة أصدقاءها من خصومها حتّى في أزمان الدكتاتوريات. لا توظّف التاريخ لأغراضك وتسويق بضاعتك، فإن كانت بضاعة العثمنة الجديدة سحر هراء، فبضاعة الصفوية العنيدة سموم قاتلة، وإن كانت لكل من الطرفين مرجعيّة مركزيّة ينطلق منها، فلا للعرب ولا لغيرهم في المنطقة أيّة “مرجعيّة” يستندون إليها.. كما وأنهّم لا يتدخّلون بشؤون تركيا وإيران في حين يتدخل الطرفان في شؤون العرب تدّخلات سافرة، وأسألك: كيف كانت الامبراطورّية الصفوّية نموذجاً واقعياً، وكيف اقتصرت على منطقة جغرافية وعرقية – كما تزعم – ؟ كم من القوميات والأعراق حكمتهم وبطشت بهم الصفوّية العنيدة؟ إن المشروعين العثماني والصفوي قد تجدّدا اليوم على أسس سخيفة وعلى حساب انهيار المشروع العربي وتمزّقه وتشوهّه مع كل الاسف ..
وإذا كان العرب قد نخرتهم خلافات حكامهم السياسيّة ومؤدلجاتهم الحزبيّة والمذهبّية، ولكنهم يناضلون في خضم الفوضى الخلاقة من أجل حريتهم وكرامتهم ومستقبلهم، وأخيراً، ليكن شريعتمداري عاقلاً، فيبحث بعمق وإنصاف عمّن أجّج الصراع الطائفي في مجتمعاتنا العربيّة بصورته البشعة في الثلاثين سنة الأخيرة، فأيّة جاذبيّة يتجمّل بها هذا أو ذاك على حساب قضايانا المصيرية؟ لقد مرّت مائة سنة كانت كافية لتتّمزق المنطقة شرّ ممّزق؟ وسيطول الزمن حتى تنجلي الحقائق فتبرز الشمس من جديد بعد ان ينجلي الليل الطويل.

نشرت في البيان الاماراتية ، 1 نوفمبر / تشرين الثاني 2013 ،
http://www.albayan.ae/opinions/articles/2013-11-01-1.1989977
ويعاد نشرها على موقع الدكتور سيار الجميل
www.sayyaraljamil.com
وعلى صفحات د. سيار الجميل في الفيس بوك ..


شاهد أيضاً

الف مبروك لآل الجليلي سلامتهم .. ها قد حانت لحظة الخلاص !

بعد مرور ثلاثة اشهر صعبة وقاسية جدا .. وصلنا اليوم الخبر المفرح من الموصل القديمة …