الرئيسية / الرئيسية / كارثة وراء كارثة

كارثة وراء كارثة

هل  مرّ  أيّ  يوم  في العراق الجريح،

بلا  نائبة  ، بلا فاجعة ،  بلا  كارثة  ؟

الغراب ينعق ويصيحُ فوق الخرائب والحطام :

مبارك  عليكم  طعم الكارثة  ..

أعاصير   مضت  ، وحروب استعرت و دمّرت ،

واجيال  ابتلعتها  كارثة  بعد كارثة

الانهر تجفّ ، والسنة النار  أكلت كلّ الأشجار ،

والبلاد تزحفُ سريعاً نحو أتون الكارثة

لا نصحو كلّ يوم في أيّ شبرٍ عراقي

الاّ على جُرحٍ  ، أو  احتلالٍ ، أو  كارثة

حتى ملايين الأسماك في مياه الفرات الأوسط نفقت ،

ولم تنج في  المياه من سمومِ الكارثة

وكلّ الأحياء  والعقلاء  في العراق موتى

منذ أزمنة القهرِ و الجنونِ  حتى  هول الكارثة

مؤسسّات (دولة) بأيدي عصابات ورعاع ولصوص وقطّاع  طربق

صارت لوحدِها مهزلة وكارثة ،

وحكّام ورؤوس ومومياءات وعصائب

بلا أكفان يقودون البلاد نحوَ محرقة وكارثة

لا يعيرون اهتماماً للجذام ، للأورام ، ولا لأحزان البشر

ويرقصون جذلاً حولَ كلّ مأساة وكارثة !

ولا أحدَ يسأل عمّن يعبث فَساداً واجراماً

لاغتيال العراقِ وأهله  بسلسال الكارثة ..

لا أجد مسؤولاً وطنيّاً واحداً قامَ بجدّ واخلاص

ليعلن عمّن يكون وراءَ الكارثة !

هم يعرفونه حقّاً ، ولكنهم يلوذون بالصمتِ الرهيبِ

اثر كلّ مذبحةٍ وقحطٍ وحربٍ ونشر  سموم  وكارثة

أو يتبّرع شذّاذ الآفاق بالدّفاع عن الدّجالين والشراذم التافهين ،

صنّاع العفونة والموت  والكارثة

جبل الأحقادِ ضدّ العراق وأهلهِ منذ أحقاب سحيقة مضت ،

وحان تصفيّة الحساب ، يا لبشاعة الكارثة !

أيها العراقيون : أنتظروا طويلاً ، والصمت يقهركم  خوفاً من  جلدِ الذات  ،

فالمشكلة  عندكم  أن كلّ كارثة تلد كارثة ..

أيها العراقيون .. أدركوا مصيركم قبل فوات الآوان ،

كيلا يحلّ بكم الاندثار  ثانية  .. وتلك  أعظم كارثة .

تنشر يوم الأحد  4 نوفمبر / تشرين الثاني 2018 على موقع الدكتور سيار الجميل

http://sayyaraljamil.com/

شاهد أيضاً

مفهوم الدولة العميقة

مصطلحٌ جديد لا تصادفه في موسوعات العلوم السياسية سابقا، بدأ توظيفه أخيرا، وقد فسّره المؤرخ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *