الرئيسية / الرئيسية / هل سيتحرك زمننا نحو المستقبل ؟

هل سيتحرك زمننا نحو المستقبل ؟

امتداد الثلث الأخير من القرن العشرين، حدث تغيير أساسي وجذريّ في حياة المجتمعات العربية عقب تخلصها من أزمة الاستعمار، وانتظم ذاك التغيير بيئاتها المجتمعية وملامحها الثقافية كافة؛ ولكن موضوع تلك “الأزمة” بقي يشغلها كما حدث ولا يزال يحدث في كيانات اجتماعية وسياسية عربية عدة، وذلك بسبب الصراع العربي – الصهيوني ووجود إسرائيل في قلب العالم.

شاهد أيضاً

في الادب الساخر 5 الشفّاطون والعفّاطون

من  المحزن  حقّاً  أن  تغدو  بغداد مدينة السلام  عاصمة  الرشيد  مركزاّ  لدولة  مهترئةٍ فاشلةٍ فاسدةٍ …